أزمة جديدة للسياحة.. وفاة طفل بريطاني في حمام سباحة خلال رحلته إلى مصر

- ‎فيأخبار

قالت صحيفة “ميرور” البريطانية: إن “صبيا بريطانيا يبلغ من العمر خمس سنوات توفي في حمام سباحة أثناء قضاء عطلة في مصر، وكان مشرقا وسعيدا وحيويا”  حسبما قال مدير مدرسته.

وقال صديق للعائلة: إن “كيلان لوجان ديرينش، من فالكون لودج في ساتون كولدفيلد ، قتل خلال رحلته الأولى إلى الخارج، وقالت بيتشي بريدون، رئيسة مدرسة نيو هول الابتدائية، إن المدرسة أبلغت بالمأساة”.

وقالت: “نقدم أعمق تعاطفنا مع جميع المتورطين في هذه المأساة، كان كيلان عضوا مشرقا وسعيدا وحيويا في مدرستنا ، وسنفتقده كثيرا ونتذكره دائما بمودة”.

قلوبنا وأفكارنا مع العائلة والأحباء والأصدقاء والمجتمع المحلي المتضررين في هذا الوقت الحزين للغاية، قالت الصديقة سيرينا وايتهيد في نداء GoFundMe: إن “وفاة كيلان كانت حادثا مأساويا، حدث في أول يوم كامل من عطلته مع والدته وأخته الكبرى وجدته يوم السبت 25 نوفمبر”.

دفع تكاليف جنازته

وطلبت المساعدة في نقل كيلان إلى المنزل ودفع تكاليف جنازته ، وكتبت: “كان كيلان صبيا صغيرا صفيقا ومؤذيا وسعيدا ، وكان الأخ الأصغر لسيينا وكان على وشك أن يصبح أخا كبيرا في فبراير 2024، عائلة كيلان بأكملها محطمة تماما ولا يمكننا إلا أن نتخيل الألم الذي يمرون به ، وأقل ما يمكننا فعله كأصدقاء للعائلة وكمجتمع هو مساعدتهم من خلال تقديم بعض الدعم المالي، حتى يتمكنوا من إعادة كيلان إلى المنزل ومنحه الجنازة التي يستحقها “.

وأضافت “يرجى التبرع بكل ما تستطيع وتشجيع العائلة والأصدقاء على الدعم ، حتى نتمكن من دعم عائلة كيلان في أسرع وقت ممكن، كان الصندوق يقترب بعد ظهر اليوم من هدفه البالغ 15000 جنيه إسترليني”.

تم إبلاغ النائب عن ساتون كولدفيلد أندرو ميتشل بوفاة كيلان، وقال لبرمنغهام لايف: “سمعت هذه الأخبار المروعة في وقت مبكر اليوم، وأرسلت تعازيَّ للعائلة في هذا الوقت العصيب بالنسبة لهم، سأساعد بأي طريقة ممكنة كنائب لهم وبالطبع كوزير في وزارة الخارجية”.

وقال ريتشارد باركين، عضو مجلس مدينة ساتون ريديكاب: “هذه أخبار مروعة، أتقدم بالتعازي للعائلة هناك ولجميع الأصدقاء والعائلة في الوطن”.

وأضاف “لا توجد كلمات تقريبا، المجتمع في فالكون لودج يتجمع، أنا فخور حقا بتمثيلهم”.

وتابع “لقد جمعوا الكثير من المال في مثل هذه الفترة القصيرة من الزمن، تقوم سيرينا بعمل رائع لوضع هذا معا لإعادة كيلان والعائلة إلى المنزل حتى يتمكنوا من الحزن هنا، بصفتي عضو المجلس المحلي، عرضت على سيرينا دعمي بأي طريقة ممكنة، كما فعلت النائبة» جمعت حملة جمع التبرعات GoFundMe أكثر من 13,000 جنيه إسترليني في يوم واحد ويمكن لأي شخص يرغب في المساهمة القيام بذلك هنا.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية والكومنولث والتنمية في بيان: إن “الموظفين يدعمون عائلة طفل بريطاني توفي في مصر”.

يأتي ذلك وسط مخاوف من تأثر قطاع السياحة الذي يحاول التعافي في ظل أزمة اقتصادية تشهدها البلاد وتداعيات الحرب على غزة، بالحوادث التي شهدتها المدن السياحية المصرية على ساحل البحر الأحمر.

وتتطلع حكومة السيسي إلى عودة ازدهار قطاع السياحة الذي يمثل أحد أكبر مصادر العملة الأجنبية في البلاد.

 

تسمم سائحين بريطانيين

 

وتوفي زوجان بريطانيان بسبب التسمم بأول أكسيد الكربون أثناء إجازتهما في منتجع فاخر في مصر بعد رش الغرفة المجاورة لهما بمبيد حشري لقتل بق الفراش، حسبما توصل الطبيب الشرعي في الحادثة التي تعود للعام 2018.

وكان جون وسوزان كوبر يقيمان في فندق شتيغنبرغر أكوا ماجيك في منتجع في الغردقة على البحر الأحمر في أغسطس 2018، عندما تم تبخير الغرفة المجاورة لهما بمبيد حشري، “لامبدا”، بسبب انتشار الحشرات، حسبما ذكرت وكالة PA Media البريطانية.

وكانت الغرفة التي رش فيها المبيد الحشري مغلقة بشريط لاصق حول الباب، إلا أنها كانت متصلة بغرفتهم بباب مجاور، وفقا لـPA Media.

وعاد الزوجان إلى غرفتهما ليلا، لكن ابنتهما وجدتهما مريضتين بشدة، وفي اليوم التالي، وتم إعلان وفاة جون كوبر (69 عاما) في الغرفة، بينما توفيت زوجته سوزان (63 عاما) بعد ساعات في المستشفى.

 

هجوم القرش

 

وفي يونيو الماضي شهدت مدينة الغردقة مصرع سائح روسي في هجوم قرش، في وقت لقى ثلاثة سائحين بريطانيين مصرعهم بعد احتراق مركب في منتجع مرسى علم على ساحل البحر الأحمر.

وأعلنت شركة سكوبا ترافل البريطانية للسياحة، أن البريطانيين الثلاثة الذين كانوا في عداد المفقودين إثر اندلاع حريق في قارب في البحر الأحمر في مصر، الأحد الماضي، لقوا حتفهم.

وأضافت سكوبا ترافل، أنه جرى إنقاذ 12 سائحا آخرين كانوا في عطلة الغوص، و14 من أفراد طاقم الزورق، بعد نشوب الحريق.

وفيي يوليو من العام الماضي، أمرت سلطات الانقلاب بإغلاق الشواطئ وتعليق السباحة في منطقة الغردقة، بعد أن لقيت سائحتان حتفهما إثر انقضاض سمكة قرش عليهما في سهل حشيش.

وفي 2018، عثر على بقايا جثة سائح تشيكي في أحد شواطئ مدينة مرسى علم المطلة على البحر الأحمر، كما قتل سائح ألماني خمسيني جراء هجوم سمكة قرش عام 2015 أثناء ممارسته السباحة خلال رحلة بحرية في مدينة القصير السياحية جنوب شرقي البلاد، كما قتلت سائحة ألمانية سبعينية أواخر 2010 وأصيب أربعة سياح روس بجروح بالغة في ثلاث هجمات لأسماك القرش بمدينة شرم الشيخ السياحية.

 

https://www.mirror.co.uk/news/uk-news/egypt-swimming-pool-tragedy-boy-31539100