الاحتلال يعتقل 15 فلسطينيًا بينهم قياديان بحماس وسيدة

- ‎فيعربي ودولي

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الاثنين، 15 فلسطينيًا بالضفة من بينهم امرأة وقياديان في حركة حماس.

فقد، اقتحمت قوات الاحتلال مدينة جنين واعتقلت قياديًا بحماس وحققت ميدانيًا مع الوزير السابق وصفي قبها وفتشت منزله.

ففي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي السيدة ابتسام عبد العزيز عبد الحميد بعد اقتحام قوة عسكرية لقرية بدرس غرب مدينة رام الله وسط الضفة المحتلة.

وذكرت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال داهمت المنزل وشرعت بأعمال التفتيش والتحقيق مع الأهالي وتخريب أثاث المنزل، ثم اعتقلوا السيدة ابتسام عبد الحميد في الخمسينات من العمر، حيث دارت اشتباكات بالأيدي بين جنود الاحتلال والأهالي، أفضى لاعتقالها بالقوة وجرى نقلها إلى جهة مجهولة.

وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال القيادي عبد الجبار جرار (55 عامًا) من منزله في المدينة بعد تفتيشه وتفجير مدخل المنزل والتنكيل بأسرته، حيث اعتقل جرار لأكثر من عشر سنوات غالبيتها في الاعتقال الإداري وهو أستاذ مدرسة.

وكذلك اقتحمت حي البساتين وداهمت منزل وزير الأسرى السابق وصفي قبها واستجوبته ميدانيا فيما استجوبت أيضًا نجله أسامة وكلاهما أفرج عنهما منذ فترة وجيزة من سجون الاحتلال.

وقال القيادي قبها عبر حسابه على فيسبوك صباح الاثنين، “قبيل الساعة الثالثة ما بعد منتصف الليل داهمت قوة عسكرية من جيش الاحتلال الإسرائيلي منزلي في حي البساتين في مدينة جنين، حيث تمَّ احتجاز الأهل في غرفة وانتشروا في كافة أنحاء المنزل وداخل غرفه يحملون أجهزة إلكترونية خاصة، وعلى مدار أكثر من ساعة وثلث عملوا ما عملوه في البيت وغرفه ومدخله”.

وتابع “تم خلالها استجوابي وسؤالي عن قضايا كثيرة جداً لها علاقة بحماس ونشاطاتها وفعالياتها، والمصالحة الوطنية وآفاقها والعلاقة مع فتح وغزة وما يجري فيها من مسيرات وفعاليات، وماذا تريد حماس وإلى أين تتجه الأمور، والموقف من سياسات السعودية الجديدة والدول العربية الأخرى”، مضيفًا “كما سألوني عن الشهيد أحمد نصر جرار وعائلته ولماذا حماس لم تقم له احتفال تأبين، وعن الأسير علاء راتب قبها من برطعة الذي حصلت معه حادثة أدت إلى دهس عدد من الجنود بالقرب من يعبد، وهل اعرفه ورأيي به، وما صادروه من منزلي في المرات السابقة، وعن طبيعة عملي في كل الميادين وعلاقاتي الاجتماعية وتحركاتي في هذا الإطار، وعمل نجلي أسامة قبل أن يجلسوا معه لدقائق”.

وفي نابلس، اعتقلت قوات الاحتلال فجر الاثنين أربعة شبان من محافظة نابلس شمال الضفة المحتلة.

وداهمت قوات الاحتلال بلدة سالم شرق نابلس، واقتحمت عدة منازل وفتشتها، واعتقلت القيادي في حركة حماس الأسير المحرر عوض الله اشتية، وسلمت بلاغًا لشقيقه آدم لمراجعة مخابراتها.

كما اعتقلت الأسيرين المحررين أسيد عبد الجليل اشتية وعمران خالد اشتية من سالم، إضافة إلى اعتقال الشاب وسيم هيثم عناب بعد مداهمة منزله بمدينة نابلس.