“سي إن إن”: مدير السي آي يزور قطر لبحث صفقة موسعة بين حماس والاحتلال

- ‎فيأخبار
CIA Director William Burns testifies during a Senate Intelligence Committee hearing on worldwide threats, in Washington, DC, on March 8, 2023. (Photo by Mandel NGAN / AFP)

زار مدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز قطر يوم الثلاثاء لعقد اجتماعات مع مسؤولين قطريين وكذلك نظيريه الإسرائيلي والمصري للضغط من أجل صفقة رهائن أوسع من شأنها أن تتوسع إلى ما وراء النساء والأطفال لتشمل مفاوضات للرجال والجنود، حسبما قال مصدر مطلع على المحادثات لشبكة CNN.

وقال مسؤول أمريكي: “سافر المدير بيرنز إلى الدوحة لعقد اجتماعات حول الحرب المستمرة بين دولة الاحتلال وحماس، بما في ذلك المناقشات المستمرة حول الرهائن”.

وقال شخص آخر مطلع على الرحلة إن مدير وكالة المخابرات المركزية سينضم إليه في الدوحة مدير جهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد ديفيد برنياع ومدير المخابرات العامة المصرية عباس كامل.

وتأتي زيارة بيرنز إلى قطر بعد تمديد الهدنة لمدة يومين. وقال مصدر إن مساعيه الأخيرة هي توسيع المحادثات لتشمل الرجال المحتجزين بالإضافة إلى الجنود الإسرائيليين من الذكور والإناث، والتي ستشمل تمديد فترة التوقف المؤقت التي من المقرر الآن أن تستمر ستة أيام.

وقد اعترف المسؤولون الإسرائيليون علنا بأن إعادة الرجال والجنود الإسرائيليين إلى ديارهم سيكلف ثمنا أعلى. وبموجب الاتفاق الحالي، يتم إطلاق سراح ثلاثة سجناء فلسطينيين مقابل كل رهينة تفرج عنها حماس.

وتأتي الرحلة في الوقت الذي لا يزال فيه الأمريكيون محتجزين كرهائن، بما في ذلك امرأتان أمريكيتان مؤهلتان للإفراج عنهما بموجب الاتفاق الحالي والعديد من الرجال الآخرين، وبالتالي من غير المرجح أن يتم تضمينهم. تم إطلاق سراح أبيجيل عيدان، البالغة من العمر 4 سنوات والتي اختطفتها حماس في 7 أكتوبر، يوم الأحد، مما يمثل أول إطلاق ناجح لرهينة أمريكي منذ بدء الهدنة بين الاحتلال وحماس.

كان بيرنز لاعبا مركزيا في جهود إدارة بايدن للتفاوض على صفقة لحماس لإطلاق سراح الرهائن وكان على اتصال منتظم مع برنياع ، الذي حدده الإسرائيليون كشخص رئيسي لمفاوضات الرهائن.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن بيرنز كان في الدوحة في 9 نوفمبر للقاء القادة القطريين وبرنياع لمناقشة “الترتيب الناشئ”. وبعد أسبوع ونصف تم استدعاء بيرنز إلى اجتماع في الدوحة برئاسة كبير مستشاري البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط بريت ماكغورك في الوقت الذي تم فيه وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق الذي سيشهد إطلاق سراح 50 رهينة على الأقل على مدى أربعة أيام.

تم التوسط في الاتفاق من قبل قطر ، التي عملت كوسيط بين حماس والاحتلال في المفاوضات بمشاركة وثيقة من الولايات المتحدة.

 

خرق الهدنة

ميدانيا، قالت مصادر للجزيرة إن جنديين إسرائيليين أصيبا بانفجار عبوة ناسفة شمالي قطاع غزة، في حين أقر جيش الاحتلال الإسرائيلي بأنه تم تفعيل 3 عبوات ناسفة قرب قواته، ما أدى إلى إصابة عدد من الجنود.

وقبيل إقرار جيش الاحتلال، أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس أن “احتكاكا ميدانيا” وقع مع قوات الاحتلال شمالي قطاع غزة نتيجة “لخرق واضح من العدو لاتفاق التهدئة”، وأضافت أن مقاتليها تعاملوا مع هذا الخرق، داعية الوسطاء لإلزام الاحتلال بكافة بنود الهدنة على الأرض وفي الأجواء.

وكذلك قالت الفصائل الفلسطينية، في بيان مشترك، إنها تتابع “انتهاكات الاحتلال للهدنة المؤقتة، وندعو كافة ‏الأطراف لإلزام الاحتلال بوقف هذه الانتهاكات”.

 

تمديد الهدنة

وفي وقت سابق من اليوم، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية القطرية ماجد الأنصاري إنه تم الإفراج عن 150 فلسطينيا من سجون الاحتلال مقابل 69 محتجزا في غزة وذلك خلال فترة الهدنة الأصلية التي امتدت 4 أيام.

وأوضح الأنصاري أن لديهم تأكيدا بإمكانية الإفراج عن 20 محتجزا في غزة خلال يومي الهدنة الإضافيين، مشيرا إلى أن قطر تعزز دورها في الوساطة للتوصل إلى هدنة إنسانية طويلة ثم وقف دائم لإطلاق النار.

وأشار إلى أن أولويات الوساطة هي النساء والأطفال، ثم الرجال المدنيون، ثم العسكريون.

ويشهد قطاع غزة منذ صباح الجمعة، هدنة إنسانية مؤقتة استمرت 4 أيام وأُعلن تمديدها ليومين إضافيين، تتضمن تبادل أسرى بين حماس والاحتلال بموجب وساطة دولة قطر بالتنسيق مع مصر والولايات المتحدة.

ومنذ إطلاق المقاومة الفلسطينية عملية طوفان الأقصى في السابع من أكتوبر الماضي، تشن دولة الاحتلال حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى المدنيين معظمهم من الأطفال والنساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لمصادر رسمية فلسطينية وأممية.

 

https://edition.cnn.com/2023/11/28/politics/cia-director-qatar-meetings-israel-egypt/index.html