عمال “كارجيل” يستنجدون بالرأي العام بعد إضراب 4 أشهر

- ‎فيأخبار

قرر عمال الوطنية للزيوت "كارجيل" اللجوء إلى الرأي العام لنجدتهم بعد مرور أربعة أشهر على إضرابهم واعتصامهم المفتوح داخل مقر الشركة دون استجابة، وذلك من خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين تحت عنوان "معًا لكسر الحصار عن عمال كارجيل".

ويتحدث في المؤتمر العمال من ذوي الإعاقة من العمال المحاصرين، وسيتسمع الحضور لشهادات من أهالي العمال المحاصرين، ومحمد الطرابلسي، منظمة العمل الدولية مكتب القاهرة، وخالد علي، المحامي العمالي.

كان العمال قد دخلوا في اضراب عن العمل واعتصام مفتوح داخل مقر شركتهم منذ 14 ديسمبر 2013 بمنطقة برج العرب، محاصرين، وقررت إدارة شركتهم الأمريكية محاصرتهم بأشخاص مجهولين بصحبتهم كلاب بوليسية، وأسلحة نارية.

كما تعرضوا لمحاولات الفض بالقوة أكثر من مرة، وحرموا لفترة من دخول الطعام والدواء إليهم، وحرموا طوال الأربعة أشهر من الخروج من باب الشركة ومن يخرج لا يسمح له بالعودة، كما أنه غير مسموح لا لأهاليهم ولا للصحفيين أو المتضامنين من القوى النقابية والسياسية أن يكلموهم حتى ولو من وراء الباب الحديدي.

ولجأ العمال طوال الأربعة أشهر من الإضراب ببلاغات إلى النائب العام، ورئاسة الجمهورية، ورئاس مجلس الوزراء، وكافة الوزراء والمسئولين، ولم يتحرك أحد، على الرغم من مشروعية مطالبهم وقانونيتها، التي تتلخص في مطالبة العمال بحقهم في الأرباح.

واتهم العمال الحكومة بتعمد تجاهل تصرفات الإدارة؛ لأن الحكومة المصرية عميل مهم لدى شركة الزيوت الوطنية، حيث تأخذ 40% من زيت الصويا المنتج من قبل الشركة الذي يباع ضمن السلع التموينية.