شاهد| حقوقيون: اغتيال الانقلاب 16 معارضًا سياسيًّا جريمة ممنهجة

- ‎فيأخبار

 رامي ربيع

وأضاف جابر- في مداخلة هاتفية لقناة مكملين- أن داخلية الانقلاب تجرأت على ارتكاب تلك الجرائم طوال الأربع سنوات الماضية دون حساب أو عقاب، مطالبا أهالي الضحايا بالتواصل مع منظمات حقوق الإنسان لتقديم بلاغات رسمية، لفضح سلطات الانقلاب وملاحقتهم قانونيا.

من جانبه، قال خلف بيومي، مدير مركز الشهاب لحقوق الإنسان، إن منظمات حقوقية وثقت اختفاء أحد الضحايا الذين أعلنت داخلية الانقلاب عن اغتيالهم، اليوم، وهو علي سامي الفار، مضيفا أن داخلية الانقلاب رفضت المطالبات المتكررة بالكشف عن مكان احتجازه.

وأضاف بيومي أن الأصل في الإنسان البراءة، وينبغي على السلطات الأمنية إثبات الإدانة حال حدوثها، مضيفا أن التصفية الجسدية لها مبرراتها في القانون، وهذه انتفت جميعها في الواقعة التي نحن بصددها.

وأوضح بيومي أنه ينبغي على أهالي المختطفين تقديم بلاغات لكافة الجهات المعنية، مثل مكتب النائب العام والمجلس القومي لحقوق الإنسان وداخلية الانقلاب؛ لتوثيق هذه الجرائم وفضح النظام العسكري في مصر دوليا، ليعلم العالم أن السيسي يستخدم السلاح لقتل المعارضين السياسيين.